"شومان" تفتح باب التقدم لبرامج المنح والدعم

"شومان" تفتح باب التقدم لبرامج المنح والدعم

أعلنت مؤسسة عبد الحميد شومان، اليوم الأحد (23) حزيران، عن فتح باب التقدم لبرامج المنح والدعم كإجراء جديد لاستقبال طلبات الدعم، مبينة أن آخر موعد لقبول طلبات التقدم هو 21 آب (أغسطس) المقبل.  

وتشتمل برامج المنح على برنامجين، الأول "منح الأدب والفنون"، والثاني "منح الفكر القيادي"، فيما يندرج تحت برنامج منح الأدب والفنون، ستة قطاعات، هي: "الفنون الأدائية"، "الفنون السمعية والبصرية"، "الأنشطة الثقافية والمهرجانات"، "مشاريع حفظ الإرث الوطني"، "المساحات الفنية والأدبية"، "دعم تطوير المكتبات".

أما برنامج منح الفكر القيادي، فيشتمل على أربعة قطاعات "المؤتمرات العلمية البحثية"، "الأنشطة العلمية"، "المساحات العلمية والتطبيقات التعليمية"، "المنتديات الشبابية والمناظرات".

وبينت المؤسسة أنها ستعتمد إجراء جديد لهذا العام، حيث لن يكون باب التقدم مفتوحاً طوال العام، بل سيعتمد على إعلانات يتم من خلالها تعبئة النماذج المتاحة على موقعها الالكتروني، لمشاريع تنفذ في الأردن و/أو فلسطين، ولا تتعدى مدة تنفيذها 12 شهراً، وبسقف مالي أقصاه (50) ألف دينار.

الرئيسة التنفيذية لمؤسسة شومان، فالنتينا قسيسية، أكدت التزام المؤسسة بدعم الإبداع والمبدعين، مبينة أن برامج المنح والدعم تتقاطع مع رسائل المؤسسة من حيث إشاعة الفن والثقافة والعلوم، وبما يؤسس في التأكيد لمجتمع مبدع ومبتكر ومنتج علمياً وثقافياً.

وبينت قسيسية أن برنامج منح الأدب والفنون ساهم بدعم أكثر من (110) مشاريع خلال السنوات الخمس الماضية، بينما ساهم برنامج منح الفكر القيادي بدعم أكثر من (50) مشروعاً خلال المدة ذاتها.

ولفتت قسيسية إلى أن برامج المنح والدعم بمختلف قطاعاتها تساهم في تنمية المواهب والمهارات الأدبية والفنية، وتعزيز التنوع الثقافي، وتوفير الفنون للجميع، بالإضافة إلى تعزيز الفكر الحر والقيادي من خلال دعم مشروعات تهدف إلى تشجيع العلم والبحث العلمي، ودعم المسيرة التعليمية وتطويرها.

فيما ستعقد المؤسسة في (30) حزيران المقبل؛ جلسة تعريفية للمهتمين حول إجراءات التقدم لبرامج المنح والدعم، وكيفية تعبئة النماذج المطلوبة.

وتعتبر "شومان"؛ ذراع البنك العربي للمسؤولية الاجتماعية والثقافية، وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف لتحقيق الربح، تعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.