ورشة في "شومان" تقود الأهالي إلى فهم سلوك الأطفال

ورشة في "شومان" تقود الأهالي إلى فهم سلوك الأطفال

عقدت مكتبة درب المعرفة للأطفال واليافعين في مؤسسة عبد الحميد شومان، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، أمس، ورشة تدريبية حول "إدارة سلوك الأطفال في فترة الحجر".

وتأتي هذه الورشة التي قدمتها أخصائية الطفولة والإرشاد التربوي، سيرسا قورشة، في إطار تزويد المشاركين بالمعرفة والمهارات ذات العلاقة بإدارة سلوك الاطفال أثناء فترة الحجر الصحي بسبب تداعيات فيروس كورونا المستجد.   

ومنحت الورشة، الأهالي، مساحة كافية لفهم سلوكيات الأطفال في مرحلة الطفولة المتوسطة (6-11 سنة)، إلى جانب فهم السلوكيات المختلفة التي تظهر لدى الأطفال، والاستراتيجيات والمهارات المستخدمة لإدارة السلوك بفاعلية أثناء فترة الحجر.

وقالت قورشة "من المهم اختيار طرق مناسبة للتعامل والسيطرة على الغضب، ما يساعدنا على تجنب المواقف التي تولد لدينا مشاعر سلبية، تفاديًا لتأديب الأطفال بالشكل الخاطئ"، لافتة إلى أن علاقتنا الشخصية تساعدنا على حماية أطفالنا وفهم خصائصهم واحتياجاتهم وسلوكياتهم.

وبينت أن دور الأهل أساسي في ضبط انفعالات أطفالهم، فمشاركة الأهل أطفالهم في حياتهم اليومية، بالإضافة إلى مرافقتهم في جميع مراحلهم النفسية، يساعدهم على استيعاب انفعالاتهم وضبطها.

وباستمرار، تعقد مكتبة درب المعرفة ورشات متخصصة بالقراءة والابداع والتفكير، فضلاً عن أنشطة موسيقية وأشغال يدوية وفنية؛ وذلك للمساهمة في بناء الطفل وتنميته ليصبح منفتحاً وفعالاً في المجتمع.

وتؤكد مؤسسة شومان أهمية فهم سلوكيات الأطفال للأخذ بأيديهم نحو التعبير عن ذواتهم وطاقاتهم، واكتشاف مواهبهم، لأجل تطويرها وصقلها، مشيرة إلى أن القراءة أمر أساسي لتطوير شخصية كل طفل ومخيلته وعقله ومهاراته في الاتصال مع الآخرين.

وتتمتع قورشة؛ بخبرة تزيد عن 14 سنة خبرة في العمل المباشر مع الأسرة والأطفال، وتحديداً بحماية الطفل. وتعمل مباشرة وبشكل فردي مع الأسرة وتقدم الاستشارات حول تطور ونمو الأطفال وجلسات العلاج من خلال اللعب.

لدى قورشة خبرة في مجال تطوير وتنفيذ وإدارة البرامج والمشاريع التنموية التي تستهدف الأسرة والأطفال والشباب، بالإضافة إلى تقديم برامج تدريب وبناء القدرات للعاملين مع الأطفال والأسرة.

و"شومان"، ذراع البنك العربي للمسؤولية الثقافية والاجتماعية، هي مؤسسة لا تهدف لتحقيق الربح، وتُعنى بالاستثمار في الإبداع المعرفي والثقافي والاجتماعي للمساهمة في نهوض المجتمعات في الوطن العربي من خلال الفكر القيادي والأدب والفنون والابتكار.