"شومان" و"نهجي" تتعاونان لإثراء الثقافة المالية للأطفال

"شومان" و"نهجي" تتعاونان لإثراء الثقافة المالية للأطفال

 وقعت مؤسسة عبد الحميد شومان مع شركة "نهجي" لدورات التثقيف المالي، اتفاقية تعاون لتطوير برنامج الثقافة المالية لرواد مكتبة درب المعرفة، تستهدف فيه الفئة العمرية 7- 11 سنة وجاهياً وإلكترونيا.

وتأتي الاتفاقية في إطار سعي مؤسسة عبد الحميد شومان إلى تعريض هذه الفئة العمرية لأساسيات الثقافة المالية، بما تشتمل عليه من مفاهيم الكسب والإنفاق والادخار، والتماشي مع الاستراتيجية الوطنية للاشتمال المالي التي أطلقها البنك المركزي لنشر الثقافة المالية في المجتمع، والتي أفرزت إقرار تدريس منهاج خاص بالثقافة المالية بدأ منذ العام الدراسي 2015 / 2016.

كما تسعى الاتفاقية إلى إكساب الأطفال فهما للعمليات المالية الأساسية، من خلال عناصرها الأولى التي تتحدد بالإيرادات والنفقات، وما يمكن أن ينتج عنهما من وفر أو عجز، وهو أمر مهم يمنح المتدربين ثقافة تمكنهم من التخطيط المالي السليم في حياتهم العملية.

ووقع الاتفاقية عن "شومان" الرئيسية التنفيذية فالنتينا قسيسية، وعن "نهجي" المؤسِسة دينا شومان.

وعلى ضوء الاتفاقية، تنفذ "نهجي" برنامجا متكاملا للفئة العمرية المستهدفة من رواد مكتبة درب المعرفة، يهدف إلى زيادة الوعي بالثقافة المالية من خلال أنشطة ومواد تعليمية وورش تدريبية للأطفال وأهاليهم، وأيضا تطوير دليل عمل للبرنامج باللغة العربية، وتمكين مجموعة من فريق مكتبة درب المعرفة لتنفيذ البرنامج.

الرئيسة التنفيذية لمؤسسة عبد الحميد شومان، فالنتينا قسيسية، أكدت أن الاتفاقية تتماشى مع رؤية المؤسسة في إثراء مهارات الأطفال وإكسابهم معارف حياتية ضرورية لا بد أن يستفيدوا منها في حياتهم العملية، سواء الآن أو في المستقبل.

واعتبرت قسيسية أن الثقافة المالية تعتبر مدخلا إلى علم الاقتصاد، ويستطيع برنامج كهذا أن يؤهل الطلبة لمفهوم إدارة الأموال من حيث الكسب والإنفاق والتوفير، والتعرف على مفاهيم الإنتاج والاستهلاك، وأساسيات العلوم المالية الأولية، ومعرفة آليات التخطيط المالي.

وعبرت قسيسية عن أملها في أن يمثل البرنامج أساسا لفهم مالي جيد لدى المتدربين، وأن يسهم في إكسابهم الخبرات والمعارف الضرورية في هذا المجال للتأثير في تكوينهم الثقافي والمعرفي.

بدورها، اكدت دينا شومان، أهمية تعليم الأطفال المفاهيم المالية الأساسية حتى يتمكنوا من البدء في تكوين عادات مالية ذكية ويصبحوا واسعي الحيلة منذ سن مبكرة.

وأضافت اننا نحتاج الآن أكثر من أي وقت مضى إلى إعداد أطفالنا للمستقبل بينما نعلمهم في نفس الوقت كيف يكونوا أذكياء ماليًا، وأن يدخروا لحالات الطوارئ، وأن يتعلّموا كيف يعطوا الأولوية للاحتياجات فوق الرغبات، " إن الشيء العظيم في الثقافة المالية هو أنها تعلم المهارات التي يمكن استخدامها في الحياة اليومية وليس فقط في المواقف المرتبطة مباشرة بالمال، كعمليات صنع القرار وتقييم المخاطر والمجازفة، والصبر، هذه مجرد أمثلة قليلة على تلك المهارات".

تجدر الإشارة إلى أن شركة "نهجي" تعمل على تعميم الثقافة المالية في العالم العربي كمهارة حياتية أساسية وحيوية من خلال البرامج داخل المدارس ومن الموارد التي يمكن تعليمها في المنزل، وتوفير المعرفة لجميع شرائح المجتمع، وقد تأسست عام 2017 من قبل دينا شومان في الأردن، وهي المصدر الرئيسي لأولياء الأمور والمعلمين والمنظمات التي تدرك أهمية منح الأطفال والشباب التعليم المالي والثقافة المالية التي يحتاجونها وتقدم جميع الموارد التعليمية لجعل التعليم المالي والأمور المالية للأطفال والشباب من أعمار ٥ – ١٨، وبعد ١٨ سنة مثيرة للاهتمام ولا تنسى.

وتقدم "نهجي" محتوى إعلاميا وترفيهيا متنوعا حول الموضوعات المالية والتعامل الذكي مع المال وكيف نصبح واسعي الحيلة، مثلما تقدم أيضاً الألعاب والأنشطة، برامج تعليمية، ورش عمل، وبرامج الرعاية والشركات.