إعلان الفائزين بجائزة "عبد الحميد شومان للباحثين العرب" لعام 2016

إعلان الفائزين بجائزة "عبد الحميد شومان للباحثين العرب" لعام 2016

أعلنت الهيئة العلمية لجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب عن اختيار الفائزين بهذه الجائزة للدورة 35 لعام 2016 وذلك بعد أن استعرضت الهيئة تقارير 12 لجنة متخصصة تم تشكيلها لغايات التحكيم ومراجعة الإنتاج العلمي للمرشحين للجائزة والذين بلغ عددهم لهذه الدورة 151 مرشحاً من الجامعات والمؤسسات العلمية العربية، ضمن حقول الجائزة وعددها 6 والتي يندرج ضمن كل حقل منها موضوعان اثنان.

وفيما يلي أسماء الفائزين:

1- جائزة العلوم الطبية والصحية:

(أ‌) انتشار مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية:

منحت الجائزة للأستاذة الدكتورة سهى سامي كنج، لبنانية الجنسية، من المركز الطبي في الجامعة الأمريكية في لبنان، للتفوق في عدد الأبحاث ونوعيتها المنشورة في مجلات علمية محكمة ولعدد مرات الرجوع لأبحاثها. ولاتصاف نتاجها العلمي بالأهمية والابتكار. بالإضافة لقدرة الباحثة على التواصل مع الجميع والعمل بروح الفريق، ولمشاركتها في العديد من المؤتمرات المحلية والعربية والدولية. وحصولها على العديد من الجوائز والمنح العلمية.

(ب‌) أثر استخدام مسببات الطفرات والسرطان في جميع مناحي الحياة

منحت الجائزة مناصفة بين كل من:

  • الأستاذ الدكتور صبري محمد عطية، مصري الجنسية، من جامعة الملك سعود في المملكة العربية السعودية.
  • الدكتورة ميرفت نبيل سليم السباعي، لبنانية الجنسية، من الجامعة اللبنانية الأمريكية في الجمهورية اللبنانية.

وذلك لتميز بحوثهما حول السرطان، والمواد المسرطنة بطبيعتها أو المستعملة في علاج الأنواع المختلفة من السرطانات.  ومشاركتهما في عدة مشاريع بحثية ضمن فرق بحثية، مما أدى لغزارة الإنتاج العلمي لهما بشكل عام.

2- جائزة العلوم الهندسية:

(أ) ترميم وصيانة الأبنية التاريخية

منحت الجائزة مناصفة بين كل من:

  • الأستاذ الدكتور محمد كمال خلاف خليفة، مصري الجنسية، من جامعة الفيوم في جمهورية مصر العربية.
  • الدكتور رامي فاروق محمد ضاهر، أردني الجنسية، من الجامعة الألمانية الأردنية في المملكة الأردنية الهاشمية.

وذلك لتميز أبحاثهما وتنوعها، وللتطبيق العملي في مجال التخصص لكل منهما. بالإضافة لنشر أبحاثهما في مجلات علمية محكمة، ولارتباط هذه الأبحاث بالمنهج العلمي لكل منهما.

(ب) هندسة أنظمة الاتصالات

منحت الجائزة للأستاذ الدكتور محمد سليم بن خميس العلويني، تونسي الجنسية، الأستاذ في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتكنولوجيا في المملكة العربية السعودية، لغزارة إنتاجه العلمي المنشور في مجلات علمية محكمة، حيث حصلت بحوثه على استشهاد عالي في مختلف قواعد البيانات، كما أن بحوثه وأعماله اتسمت بالتشارك العالمي مع باحثين من دول عربية وعالمية.

3- جائزة العلوم الأساسية:

(أ) التغير المناخي وتأثيره على التنوع الحيوي والتصحر

منحت الجائزة للأستاذ الدكتور علي محمد عبدالله الدوسري، كويتي الجنسية، من معهد الكويت للأبحاث العلمية في دولة الكويت، نظراً لمستوى الأبحاث العلمية والأوراق البحثية المنشورة في مجلات علمية مرموقة ذات تأثير عالي. ولعدد مرات الرجوع لأبحاثه. وللصفة التطبيقية لأبحاثه على المستوى العملي. بالإضافة لقدرته على التشبيك مع مؤسسات بحثية عالمية، ولارتباط أبحاثه مع الأبعاد الاجتماعية والاقتصادية.

(ب) الكيمياء العضوية البيولوجية:التحويلات البيولوجية التي تؤدي لاكتشاف العقاقير:

ارتأت اللجنة حجب الجائزة في هذا الموضوع لعدم ارتقاء الطلبات المقدمة لمستوى الجائزة.

4- جائزة الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتربوية:

(أ) التيارات السياسية المعاصرة وأثرها على المجتمع العربي:

ارتأت اللجنة حجب الجائزة في هذا الموضوع لعدم ارتقاء الطلبات المقدمة لمستوى الجائزة. ولابتعاد أبحاث المرشحين المقدمة عن موضوع الجائزة المطروح لهذه الدورة.

(ب) الفنون التشكيلية المعاصرة في الوطن العربي:

ارتأت اللجنة حجب الجائزة في هذا الموضوع لعدم ارتقاء الطلبات المقدمة لمستوى الجائزة.

5- جائزة العلوم التكنولوجية والزراعية:

(أ) الآفات والأمراض الزراعية:

منحت الجائزة في هذا الموضوع لكل من:

  • الدكتورة نداء محمد اسماعيل سالم، أردنية الجنسية، من الجامعة الأردنية في المملكة الأردنية الهاشمية.
  • الأستاذة الدكتورة وفاء محمد السيد حجاج، مصرية الجنسية، من المركز القومي للبحوث في جمهورية مصر العربية، وذلك لتميز الباحثتين بغزارة أبحاثهما ذات القيمة العلمية والعملية التي ساهمت في خدمة مجتمعيهما، ولنجاحهما في بناء شراكات مع المؤسسات والجامعات الأخرى، بالإضافة إلى حصولهما على جوائز ومشاريع وزمالات وبراءات اختراع.

(ب) المصادر المتكاملة للمياه وإدارتها:

منحت الجائزة للأستاذ الدكتور أمين محمد خليل شعبان، لبناني الجنسية، من المجلس الوطني للبحوث العلمية، والجامعة اللبنانية، نظراً لغزارة إنتاجه العلمي التطبيقي والمنشور في مجلات عالمية محكمة، حيث يتصف نتاجه العلمي بمعامل تأثير قوي، هذا بالإضافة إلى نجاحه في التواصل مع مؤسسات الدعم المحلية والدولية ومع الباحثين وإنشاء شبكات علمية.

6- جائزة العلوم الاقتصادية والإدارية:

(أ) الفساد الإداري والحوكمة:

منحت الجائزة للدكتورة ياسمين محمد خضري محمد، مصرية الجنسية، من الجامعة البريطانية في جمهورية مصر العربية، وذلك لغزارة النتاج العلمي والنشر باللغتين العربية والانجليزية على المستوى المحلي والدولي، ولعامل الأثر لبحوثها المنشورة في مجلات عالمية ذات مستوى رفيع. ولمشاركتها العلمية والبحثية في العديد من المؤتمرات العربية والدولية، بالإضافة لنيلها مجموعة من الجوائز المرموقة.

(ب) دور وآثار سياسات الخصخصة الاقتصادية:

حجبت الجائزة ضمن هذا الموضوع لقلة عدد المرشحين.

من جهته أشار معالي د. وجيه عويس، رئيس الهيئة العلمية للجائزة أن النتائج هذا العام تميزت بحصول الباحثات العربيات على 5 من أصل 11 جائزة، كما حاز الباحثون من جمهورية مصر العربية على 4 من 11 جائزة، تلاهم الباحثون اللبنانيون الذين حازوا على 3 جوائز ثم جائزتان للأردن وجائزة واحدة لباحث من الكويت وآخر من تونس.

وأشار أنه ومنذ تأسيس الجائزة في العام 1982، بلغ إجمالي عدد الفائزين بالجائزة في حقولها المختلفة (412) فائزة وفائزاً، ينتمون إلى مختلف الجامعات والمؤسسات والمعاهد والمراكز العلمية في الوطن العربي.

من جهتها أشارت المهندسة ربى الزعبي، مديرة برنامج البحث العلمي في مؤسسة عبدالحميد شومان أن المؤسسة تعمل حالياً على تعزيز الروابط ما بين البحث العلمي التطبيقي والابتكار وصولاً إلى إيجاد أفضل الحلول العملية للمشاكل التنموية المحلية والإقليمية.

وأضافت: "أن أهم أهداف تأسيس مؤسسة عبدالحميد شومان هو دعم البحث العلمي والذي تقدمه المؤسسة حالياً من خلال صندوق دعم البحث العلمي وجائزة الباحثين العرب اللذين يهدفان الى تشجيع البحث العلمي العربي في المجالات العلمية الحديثة وإبراز نماذج ملهمة من الشباب العربي الذي يوظف العلم في خدمة التنمية الاقتصادية والاجتماعية العربية".

ونوهت الزعبي إلى أنه سيتم تكريم الفائزين والاحتفال بمرور 35 عاماً على انطلاقة الجائزة في حفل تعقده مؤسسة شومان قبل نهاية العام بحضور عدد من الباحثين والعلماء والشخصيات التي أثرت مسيرة الجائزة عبر السنين.

ومن الجدير بالذكر أن إطلاق جائزة عبدالحميد شومان للباحثين العرب، التي تعد الأولى من نوعها في العالم العربي، جاء إيماناً من مؤسسة عبد الحميد شومان بأهمية البحث العلمي لنهضة المجتمعات وتقدم الإنسانية. وتمنح الجائزة تقديراً لنتاج علمي متميز يؤدي نشره وتعميمه إلى زيادة في المعرفة العلمية والتطبيقية، وزيادة الوعي بثقافة البحث العلمي، وإسهامه في حل المشكلات ذات الأولوية محلياً وإقليمياً وعالمياً.

كما تحظى الجائزة بالمصداقية، نظراً لما تتبعه من إجراءات ومعايير موضوعية وشفافة، حيث يشرف عليها نخبة من الأكاديميين والباحثين المتميزين في اختصاصات علمية متنوعة، كما أنها تنتقي سنوياً لجان تحكيم لتقييم النتاج العلمي للمرشحين من مختلف أرجاء الوطن العربي". 

تهنىء المؤسسة الفائزين بالجائزة وتتمنى لهم دوام الإنجاز والإبداع في دروب العلم والمعرفة.