جائزة الابتكار 2020

  • جائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للابتكار/نسخة كوفيد-19

في عالمنا المعاصر، تسعى كل الدول الرائدة اقتصاديًا، وحتى تلك التي ما تزال في طور النمو منها إلى تعزيز الابتكار بغية تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية، على حد سواء.

 لذا، من المهم حاليًا أن نعي أن الابتكار يحتل الأولوية الأولى في كل المجالات الاقتصادية، ولا يقتصر على الشركات العاملة في مجال التقنيات المتقدمة والقطاعات التقنية فحسب. نتيجة لذلك، تسعى الدول الاقتصادية بشكل راسخ إلى تركيز جُل اهتمامها على خلق أنظمة وشبكات بيئية ابتكارية حيوية وسليمة والحفاظ عليها.

في العام 2019، وبحسب مؤشر الابتكار العالمي (GII)، احتل الأردن المركز 86 من بين 126 دولة مشاركة، وبتقدم  فاقت نسبته 16% عن العام 2016 والتي تتوافق مع نسب التطور المتوقع تحقيقها.

 ذلك أن الأردن كدولة موردها الرئيسي، الأفراد المبدعين والمتعلمين؛ بالإضافة إلى النمو المتسارع في خلق بيئة متنوعة وديناميكية للابتكار وريادة الأعمال تسعى لتحقيق الهدف الأسمى؛ للوصول للهدف الكامن في تحقيق تنمية المجتمع والاقتصاد.

تتبنى مؤسسة عبد الحميد شومان، الابتكار، كأحد أركانها الثلاثة بهدف المشاركة في توجيه القوى المحركة للابتكار من خلال نشر ثقافة الابتكار ضمن القطاعات ذات الحاجة الملحة، وخلق بيئة يجد فيها المبتكرون ورواد الأعمال أنفسهم يتلقون الفرص والدعم اللازم لتطبيق ابتكارات مؤثرة مجتمعيا، قابلة للتطبيق ومستدامة.

تماشياً مع أهدافها الإستراتيجية وجهودها المستمرة في دعم الابتكار؛ تطلق مؤسسة عبد الحميد شومان-بفخر- جائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للابتكار (AHSF-IA) - بنسختها الثانية استجابة لـ كوفيد – 19.

  • نطاق الجائزة وأهدافها الاستراتيجية/نسخة كوفيد-19

بدأت الجائحة كأزمة صحية وتطورت لتصبح شاغلاً اقتصاديًا. حيث أثّر الوضع الحالي بشكل خاص على النظام البيئي للاستثمار والشركات الناشئة الصغيرة والمتوسطة. وبالفعل تقع هذه الشركات في الخط الأمامي لجبهة المعركة، لكون العواقب والتداعيات وخيمة بالنسبة لها بشكل خاص بسبب ارتفاع مستويات الضعف ومحدودية الموارد.

من المؤكد أن الواقع الجديد سيثير الابتكارات ويفسح المجال للعديد من نماذج الأعمال للاستجابة لبيئة اليوم المتغيرة في هذا الوقت. لكي تتعافى الشركات المبتكرة، الريادية والمرنة، بعد الأزمة وتعمل مرة أخرى كمحرك للنظام البيئي للابتكار، ومن الضرورة دعم طريقها إلى الأمام.

الهدف من إطلاق جائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للابتكار بدورتها الثانية هو دعم الأفكار، والتحقق من فعاليتها وتمكين وتوسيع نمو الابتكارات الأردنية ذات الأثر الواسع والتكيف مع التغيير الدائم الناجم عن أزمة كوفيد-19 في المجالات والقطاعات شديدة الاضطراب.

 يمكن حساب تقدير المرحلة الثالثة بطرق مختلفة، إذ يعتمد ذلك على التقدير بعد التمويل المستخدم للشركات ذات الإيرادات المحققة، وبالتالي؛ سوف نعتمد في هذه المرحلة على اتجاهات المستثمرين في السوق، وتحديد سقف 100,000 د.أ لدعم مشاريع الشركات الناشئة المتقدمة للمرحلة الثالثة.

لمعرفة أسماء الفائزين بجائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للابتكار عام 2018 (اضغط هنا)

للاطلاع على دليل جائزة مؤسسة عبد الحميد شومان للابتكار