برنامج منح الفكر القيادي

تسعى المؤسسة من خلال هذا البرنامج، إلى دعم مشروعات تهدف لتشجيع العلم والبحث العلمي، ودعم المسيرة التعليمية وتطويرها من خلال برامج تنمي آفاق ومدارك الأفراد المعرفية والفكرية وتلبي احتياجاتهم العلمية والتعليمية بتوفير تطبيقاتها المتعددة، بما يحقق، في المحصلة، منفعة مجتمعية وتعليمية للجميع. وتشمل مشروعات تغطي قطاع المؤتمرات العلمية البحثية، والمساحات التعليمية والتطبيقات التعليمية، والأنشطة العِلمية، والمنتديات والمناظرات الشبابية.

القطاعات العلمية والتعليمية المؤهلة للتقدم بطلبات الدعم:

 

  • المؤتمرات العلمية البحثية

يهدف هذا القطاع إلى دعم المؤتمرات العلمية البحثية التي تقام بالتعاون مع الجامعات أو المراكز البحثية والتي تسعى إلى نشر ثقافة ومنهجية البحث العلمي وتطبيقاته، وتضمن مشاركة الشباب من الطلاب بهدف تحفيز مهارات التفكير والبحث العلمي لديهم، إضافة إلى المؤتمرات المتخصصة التي تناقش وتنشر أوراقاً بحثية أو تطبيقات عملية ضمن المجالات التالية: العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، الفنون والرياضيات.

*تشترط المؤسسة مشاركة الطلاب في المؤتمرات المتقدمة، وأن لا تنحصر فقط في الهيئات التدريسية أو طلبة الدراسات العليا.

*لا تغطي المؤسسة تكاليف المشاركة في المؤتمرات، سواءً كانت محلية أو عالمية.

 

  • الأنشطة العلمية

تأتي أهمية الأنشطة العلمية المختلفة من انحيازها الواضح للعلوم بحيث تقدمه بطريقة ممتعة وجاذبة لجميع الفئات وعدم حصرها في فئة معينة، إضافة إلى تفاعلها مع الأطفال والشباب ضمن العروض والأنشطة المنفذة، ما يحفز أساسيات ومهارات التفكير الناقد لدى الفئة المستفيدة، ويخلق الوعي والاهتمام حول المجالات العلمية المختلفة. يشمل الدعم المشروعات التالية:

1- المسابقات العلمية: تحفز التفكير الناقد وتحفز المنافسة العلمية بين الفئات للاطلاع على أكبر قدر ممكن من المعلومات.

2- المعارض العلمية: يتم من خلالها عرض نماذج أولية مطورة من قبل الفئات، أو عرض أهم التطبيقات/ النماذج العملية الجديدة.

3- المخيمات التعليمية العلمية: تعمل على تعليم مهارات التفكير الناقد والتفكير التصميمي لدى الأطفال والشباب حول مواضيع العلوم، وتحفيز الفكر القيادي والحر لديهم.

4- عروض العلوم الممتعة: هي عروض تشرح المفاهيم والموضوعات العلمية بطريقة مسلية وجاذبة بعيدا عن الجمود.

*لا تقدم المؤسسة الدعم للمشاركة في المسابقات والمعارض العلمية أو تغطية تكاليف إنتاج النماذج الأولية للمشاريع.

 

  • المساحات العلمية والتطبيقات التعليمية

 تأتي أهمية دعم المساحات العلمية والتطبيقات التعليمية من دورها في استحداث أو خلق أو إعادة إحياء مساحات وتطبيقات تطور و/أو تؤهل المصادر التعليمية والتعلمية، وتوفر الموارد العلمية المعززة للتعليم المنهجي، ما ينمي آفاق ومدارك المعرفة والفكر لدى الأطفال والشباب ويزيد من مشاركة المرأة في العملية التعليمية، إضافة إلى نشر ثقافة البحث العلمي في المدارس والجامعات بما يحقق منفعة مجتمعية وتعليمية، كما تسهم في الوصول إلى مجتمع علمي وعملي متميز، وذلك من خلال دعم الورشات التعليمية الهادفة لبناء القدرات والمساحات التي تحفز التفكير الحر (التصميمي والناقد). يشمل الدعم التالي:

1- المساحات والتطبيقات التعليمية لمهارات التفكير الناقد والتفكير التصميمي: بحيث تحفز المعلمين والطلاب على إيجاد الحلول للمشاكل التي يواجهونها أو تتيح إجابات على بعض الأسئلة من دون الحاجة لإرشاد أو توجيه للحصول عليها.

2- المساحات التعليمية لموضوعات علمية وتكنولوجية: مثل البرمجة والذكاء الاصطناعي وغيرها.

3- مساحات وورشات التعليم اللانمطي/ التعليم البديل/ التعليم المتمايز.

4- المحتوى العلمي الرقمي: يشمل الموضوعات التعليمية، وموضوعات بناء القدرات التي تخدم سوق العمل والتخصصات التدريبية العلمية.

 

  • المنتديات الشبابية والمناظرات

تأتي أهمية دعم المنتديات الشبابية والمناظرات لدورها في توفير مساحة للشباب في الجامعات والمدارس لمناقشة موضوعات علمية وثقافية تحدد ضمن مجالات العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، الفنون والرياضيات، بحيث تخلق أسس الفكر القيادي الحر وزيادة الوعي حول الموضوعات التي يتم نقاشها، وتحفز تقبل الرأي الآخر. وتشمل جميع الفئات العمرية من الشباب يشمل الدعم التالي:

1- المنتديات والمناظرات ونوادي المناظرات التي تناقش وتغطي الموضوعات التالية: العلوم، التكنولوجيا، الهندسة، الفنون، والرياضيات.

2- المنتديات والمناظرات التي تغطي وتناقش الابتكار العلمي والبحوث العلمية.

3- برامج/ ورشات بناء القدرات حول أسس المناظرات وتعليم منهجيتها.