جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب

جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب

كأوّل جائزة عربية تعنى بالبحث العلمي وتحتفي بالباحثين العرب؛ أطلقت مؤسسة عبد الحميد شومان جائزة الباحثين العرب في العام 1982. وذلك سعيًا من المؤسّسة لدعم البحث العلمي وإبرازه في أنحاء الوطن العربي، والمشاركة في إعداد وإلهام جيلٍ من الباحثين والخبراء والاختصاصيين العرب في الميادين العلمية المختلفة في ظل الإمكانيات المحدودة لدى المؤسسات والجامعات والأفراد.

وقد حقق العديد من الفائزين بجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب إنجازات علمية متميزة بعد حصولهم على الجائزة، كما تبوأ البعض منهم مكانة مرموقة أو عامة في بلدانهم، حيث تتميز هذه الجائزة عن الجوائز العلمية التقديرية التي تمنح في الوطن العربي؛ بكونها تحث على تسليط الضوء على الأبحاث العلميّة والدفع نحو إيجاد حلول للمشاكل العمليّة على أرض الواقع. وعلى مدى تاريخها الذي تجاوز ال 35 عامًا، استطاعت جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب أن تتمتع بموضوعيةٍ ومصداقيةٍ لدى الباحثين العرب، وسمعة طيبة في الأوساط الأكاديمية العربية.

تمنح هذه الجائزة تقديرًا لنتاج علمي متميز يؤدي نشره وتعميمه إلى زيادة المعرفة العلمية والتطبيقية، والإسهام في حل المشكلات ذات الأولوية محليًا وإقليميًا وعالميًا، ونشر ثقافة البحث العلمي. ويتم ذلك ضمن ستة حقول تقرّها الهيئة العلمية للجائزة، وتحدد التخصصات التي تعلن للتنافس في كل حقل منها، وتتضمن هذه الحقول:
  • العلوم الطبية والصحية.
  • العلوم الهندسية.
  • العلوم الأساسية.
  • الآداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية والتربوية.
  • العلوم التكنولوجية والزراعية.
  • العلوم الاقتصادية والإدارية.

وحقق العديد من الفائزين بجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب إنجازات علمية متميزة بعد حصولهم على الجائزة، كما تبوأ البعض منهم مكانة مرموقة أو عامة في بلدانهم، حيث تتميز هذه الجائزة عن الجوائز العلمية التقديرية التي تمنح في الوطن العربي؛ بكونها تحث على تسليط الضوء على الأبحاث العلميّة والدفع لإيجاد حلول للمشاكل العمليّّة على أرض الواقع. وعلى مدى تاريخها الذي تجاوز الـ30 عامًا، استطاعت جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب أن تتمتع بموضوعيةٍ ومصداقيةٍ لدى الباحثين العرب، وسمعة طيبة في الأوساط الأكاديمية العربية.

مراحل تطور الجائزة

- عام 1982: إطلاق جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب الشبان ،4 جوائز تغطي 4 تخصصات معرفية قيمة كل منها 3 آلاف دينار
- عام 1983: 5جوائز
- عام 1984: 7جوائز
- عام 1993: 10 جوائز قيمة كل منها 5 آلاف دينار
- عام 1995: 12 جائزة
- عام 2002: قيمة كل جائزة 10آلاف دولار ،رفع الحد الأعلى لسن المرشح من 40 عاماً ليصبح 45 عاماً
- عام 2011: قيمة كل جائزة 15 ألف دولار
- عام 2013: وضعت أسس جديدة للجائزة:

1- إتاحة الترشح لفئات الباحثين جميعهم دون التقيد بشرط السن.
2- أصبح اسم الجائزة: "جائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب".
3- حصرت التخصصات العلمية كلها في ستة حقول رئيسية بدلا من إثنى عشر تخصصا .

مكونات الجائزة
 
 
1- شهادة تتضمن اسم الجائزة واسم الفائز، والحقل الذي فاز عنه.
2- مكافأة مالية مقدارها (20,000) عشرون ألف دولار أمريكي.
3- درع يحمل اسم الجائزة وشعارها.

التقييم

تقوم الهيئة العلمية لجائزة عبد الحميد شومان للباحثين العرب بتشكيل لجان من ذوي الخبرة والكفاءة من الأردن والوطن العربي، ومن أصحاب الكفاءات العالية في التخصصات المطروحة للمواضيع المعتمدة في كل عام. تتولى هذه اللجان العلمية عملية تقييم النتاج العلمي المقدم والمقبول لنيل الجائزة، مع الأخذ بالعلم أنّ قراراتها نهائية ولا يجوز الاعتراض عليها، وتتخذ اللجان قراراتها باختيار الفائزين بالجائزة أو حجبها.

يحق للهيئة العلمية سحب الجائزة ممن فاز/ت بها إذا ثبت لها أي مما يلي:

- الإخلال بأي من شروط الجائزة المعلنة في دعوة الترشيح.
- الإخلال بأخلاقيات البحث العلمي في ما قدم من نتاج علمي.
- أي إخلال آخر تراه الهيئة العلمية.
- منح الجوائز

تعلن مؤسسة عبد الحميد شومان أسماء الفائزين بالجائزة بالوسائل المناسبة، وذلك في موعد تحدده كل عام ويقام حفل خاص لمنح الجائزة.
إذا استحق الجائزة الواحدة فائزان، فيمنح كل منهما شهادة ودرعًا، إضافة إلى المكافأة المالية التي تقسم بالتساوي بين الفائزين.
يقدم كل فائز ملخصًا في حدود صفحة واحدة عن مجمل إنتاجه العلمي الذي أهّله للفوز بالجائزة، تنشره المؤسسة على موقعها على شبكة الإنترنت، إضافة إلى صورتين شخصيتين بخلفية بيضاء ذات مواصفات فنية عالية لغرض إرفاقها مع كتيب الجائزة الذي يوزع في الحفل.