صندوق دعم البحث العلمي

صندوق دعم البحث العلمي

البحث العلمي

في عالمنا اليوم حيث تحتاج المشاكل المعقدة والمتزايدة إلى حلول مبتكرة، غدا من الأهمية بمكان تمكين البحث العلمي ودعمه وتعزيز الربط بين أهداف ومخرجات البحث العلمي من جهة والأولويات التنموية والتكنولوجية ضمن القطاعات المختلفة من جهة أخرى، مما يعني بالضرورة توجيه البحث العلمي نحو الابتكار. إن الاستثمار في البحث العلمي والابتكار هو استثمار المجتمعات في المستقبل وهو الملهم للأفكار والمبادرات وهو السبيل ليس فقط لتلبية الاحتياجات الأساسية لكلّ مجتمعٍ بخصوصية تكوينه وإنما لتحفيز العمل نحو مستقبل أفضل.
 
نؤمن في مؤسسة عبد الحميد شومان بالدور المحوري الذي يضطلع به البحث العلمي والباحثون في نشر المعرفة وتوسيع المدارك وفي إيجاد حلول عملية لمشاكل واحتياجات المجتمع التي غدت معقدة ومتشعبة. إن التأثير الاجتماعي المستدام وبعيد الأمد الذي يحدثه البحث العلمي التطبيقي خاصة ذلك الذي يعي أهمية التنوع في الفريق البحثي والانسجام مع الأولويات التنموية وتوجيه الابتكار يدعونا جميعا للمساهمة في دعم البحث العلمي والاحتفاء بالباحثين وتحفيز المزيد من الابتكار العلمي والتكنولوجي والمجتمعي.
 
تفخر المؤسسة بتقديم الدعم والتشجيع للبحث العلمي والباحثين من خلال برنامجين رئيسيين هما : جائزة الباحثين العرب وصندوق دعم البحث العلمي.

صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي

انطلاقًا من إيمان مؤسسة عبد الحميد شومان بأهمية دعم البحث العلمي وتشجيعه في الجامعات والمؤسسات والمراكز العلمية والبحثية الأردنية، وترسيخًا لأهداف المؤسسة ضمن ركن الفكر القيادي؛ فقد قامت بتأسيس صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي في العام 1999.

تسعى مؤسسة عبد الحميد شومان من خلال الصندوق إلى دعم البحوث التي تعتمد التحليل المنهجي لمشاكل المجتمع واحتياجاته الأساسية وطموحاته الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والثقافية والبيئية، الأمر الذي يقارب ما بين المؤسسات العلمية والتقنية والمجتمعات المحيطة، ويساهم في تعزيز استراتيجيات التنمية الشاملة وتسهيل تواصل المجتمع الأردني مع المجتمعات المتقدمة.

كما يهدف صندوق عبد الحميد شومان إلى رفد الباحثين ومساعدتهم ومدهم بالأدوات اللازمة للولوج إلى مساحات جديدة من العلم والتجربة، والتأكيد على دور المراكز البحثية والجامعات كمنابر لنشر المعرفة وتحفيز الابتكار وإيجاد حلول للتحديات المحلية من أجل مستقبل مستدام وواعد.

أهداف الصندوق

  • دعم البحوث العلمية التطبيقية ذات القيمة المضافة المقدمة من الباحثين في الأردن.
  • تشجيع المشاركة العلمية والبحثية في مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث الوطنية والدولية.
  • توجيه الباحثين نحو البحوث العلمية التي تساعد على تلبية حاجات المجتمع الأردني، بما ينسجم مع الأولويات الوطنية للبحث العلمي.

إدارة الصندوق

تدير صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي دائرة البحث العلمي في المؤسسة، وبموجب نظام وتعليمات وإجراءات معتمدة وبإشراف من لجنة خاصة مؤلفة من رئيس وخمسة أعضاء من خيرة الأكاديميين والباحثين من الجامعات والمؤسسات العلمية والبحثية وشخصياتٍ ذات خبرة من سوق العمل.

تشمل صلاحيات هذه اللجنة وضع الأسس والمعايير التي يجري بموجبها دعم الأبحاث العلمية، وبما ينسجم مع الأولويات الوطنية وتوجهات المؤسسة، ويتم تغيير هذه اللجنة مرّة كل أربع سنوات.

لمزيد من المعلومات يمكن الاطلاع على النظام الداخلي لصندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي، بالإضافة إلى التعليمات التنفيذية لصندوق عبدالحميد شومان لدعم البحث العلمي.

اضغط هنا لتحميل نموذج طلب تمويل صندوق البحث العلمي.

شروط التأهل

  • أن يكون المتقدم للدعم مقيمًا في الأردن.
  • يحق لأساتذة الجامعات والعاملين في المراكز العلمية وحملة الشهادات والدرجات الجامعية التقدم للمنحة.
  • ألا يتم التقدم برسالة الماجستير أو الدكتوراه أو مشاريع التخرّج.

أحكام عامة  

  • في حال لم يتمكّن الباحث من إنجاز بحثه، فللجنة الحق في اتخاذ الإجراءات التالية:
    • وقف الصرف والإنفاق على المشروع.
    • استرداد المادة المنجزة من البحث المدعوم، وإتمام إنجازه بالطريقة التي تراها اللجنة مناسبة لذلك.
    • استرداد المواد والأجهزة والمعدات، التي استخدمت أو لم تستخدم في مشروع البحث.
  • في حال تبيّن للجنة أنّ الباحث قد أساء استخدام المبالغ المقررة لدعم بحثه في غير أوجه الإنفاق المقررة، فلها حق استرداد المبالغ المصروفة له بالطرق القانونية.

تؤول الأبحاث العلمية ونتائجها، بعد إنجازها للصندوق والجامعة والباحث بنسب متساوية، أما الأجهزة والمعدات المستخدمة في البحث فتؤول للجامعة أو المؤسسة أو المركز البحثي.

  • نفقات البحث

تحدد أوجه الإنفاق على البحث كما يلي:

  1. المعدات والأجهزة التي يتطلبها البحث.
  2. جمع المعلومات، وتحليلها، وتصنيفها، وإعدادها، وتجهيزها يدويًا وآليًا، وفق الخطة المعتمدة للبحث.
  3. المكافآت التي يجري إقرارها للباحثين، ومساعدي البحث، والعاملين في البحث.
  4. المواد المستهلكة التي تستلزمها طبيعة البحث.
  5. السفر والتنقلات لغايات إنجاز البحث، بحيث لا يزيد المبلغ المخصص لذلك على (20%) من قيمة الدعم المخصصة للبحث من الصندوق.
  6. أي نفقات أخرى توافق عليها اللجنة.

تقاسم النفقات

  • تتحمل الجامعة أو المؤسسة أو المركز العلمي نسبة لا تقل عن 30% من قيمة الدعم المالي لإنجاز أي من الأبحاث المطلوب دعمها.
  • لا يتحمل صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي النفقات الإدارية المتكررة لمشروعات البحوث العلمية التي يوافق الصندوق على دعمها، مثل أجور المكاتب، ورواتب الموظفين، ورسوم الهواتف، وأجور النقل وغيرها.
  • المكافآت والسلف
  • تصل قيمة الدعم التي ينظر الصندوق في تقديمها للبحث الواحد إلى مبلغ 21 ألف دولار أمريكي، ويجري تقدير مدى الحاجة لهذا الدعم وفق الآلية المعتمدة من صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي ضمن السقف المالي المذكور.
  • تخصص المكافآت المالية للباحثين بحد أعلى تبلغ نسبته (30%) من القيمة المالية المقررة لدعم البحث من الصندوق، على ألا تزيد عن 2,800 دولار أمريكي  للبحث الذي يتطلّب إنجازه سنة واحدة.
  • تدفع 25% من قيمة المكافأة لدى إقرار الدعم، و25% من قيمتها بعد الانتهاء من إجراء البحث وتجهيزه وإرسال كافة النتائج المتحصل عليها تحقيقًا لأهداف البحث للنشر، و 50% بعد قبول البحث للنشر.
  • تنظر اللجنة في تقدير المكافآت المالية للبحوث التي يتطلب إنجازها أكثر من سنة واحدة.
  • تصرف للباحث السلف المالية في الحالات التالية، ويجري صرفها حسب الأصول:
  1. سلفة نفقات شراء أو سلفة نفقات طارئة لا تتجاوز قيمتها 700 دولار أمريكي.
  2. سلفة مياومات لأغراض السفر والتنقلات لا تتجاوز قيمتها (75%) من القيمة المقررة على بند مخصصات السفر لذلك المشروع وفق ما تقرره لجنة إدارة صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي بهذا الخصوص.
  • التقارير المرحلية للبحث
  • يقدم الباحث تقريرًا مرحليًا من خلال نموذج خاص مرة كل ستة أشهر، يبين فيه ما تم من أعمال متصلة بإنجاز المشروع، إضافة إلى إرفاق كشفٍ خاصٍ بالمصروفات.
  • يقدم الباحث تقريرًا نهائيًا فور إنجاز المشروع.
  • يجوز للباحث أن يتقدم للجنة بطلب خاصٍ بتمديد المدة الزمنية للمشروع، مع بيان الأسباب الداعية لذلك.
  • التقييم
  1. تتولى الجهة التي يعمل فيها الباحث تقييم المشروع عند إتمامه قبل تقديمه إلى إدارة صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي، ولها أن تستعين بمن تراه من ذوي الاختصاص. ويعد قبول البحوث المستمدة من المشروع للنشر في مجلة متخصصة محكّمة ذات مستوى عالمي تقويمًا إيجابيًا.
  2. يجوز عند الضرورة، أن تتولى لجان تحكيم يجري تشكيلها من قبل لجنة إدارة صندوق عبد الحميد شومان لدعم البحث العلمي مهمة تقييم المشروع بعد إتمامه